مشكلات أمنية تواجهها المرأة المصرية في شوارع القاهرة

Shaima Abulhajj, Cairo Community Manager
Cairo, 22 August 2014

إن مشكلة التحرش بالنساء في مصر أضحت ظاهرة ذات معدلات كبيرة، حيث أفادت 99 بالمائة من نساء مصر بتعرضهن للتحرش الجنسي وسوء المعاملة في الشارع. تواجه المرأة المصرية التحرش الجنسي بصورة شائعة حيث يتمثل ذلك في لمس أجزاء حساسة من الجسم أو الإساءة اللفظية. فقد أفادت صحيفة الغارديان في إحدى أعدادها أنه خلال الاحتفالات في ميدان التحرير إبان إسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك، تم الاعتداء على ما يزيد على 80 امرأة واغتصابهن في تلك الليلة بالتحديد.

تشعر المرأة المصرية بعدم الأمان الشديد في شوارع القاهرة بسبب العنف الذي يُمارس ضد المرأة فضلا عن الإساءة والتحرش الجنسي الأمر الذي أضحى شائعا للغاية بصفة يومية لنساء القاهرة. وظهرت بضع مبادرات من المجتمع المدني مثل عملية ضد التحرش الجنسي وهاراس ماب (خريطة التحرش) وتحرير بودي غارد، فضلا عن عدة منظمات غير حكومية مثل المركز المصري لحقوق المرأة والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية والتي أخذت على عاتقها القيام ببعض الوسائل لحماية المرأة في الشوارع والذود عن حقوقها ولهذا فإن الأفراد الذين يرتكبون مثل تلك الجرائم يتم الإبلاغ عنهم عن طريق الإعلام الاجتماعي والصحف والتلفاز لتحديد المتحرشين والقبض علىهم. لكن تمثلت أكثر تلك الإجراءات فعالية في مبادرتين في المجتمع وهما تحرير بودي غارد وهاراس ماب والتان تشكلتا لمحاربة المهاجمين الجنسيين وتشكيل حلقة بشرية حول الفتيات عندما يتم مهاجمتهن ومن ثم يؤمّنون لهن السلامة والحماية. وأتت تلك المبادرات بسرعة للرد على نداءات اليأس من قبل النساء المعتدى عليهن وتوفير الحماية والمساعدة الفورية لهن. وتقدم العديد من المتطوعين من أغلب المجالات ليكونوا أعضاءاً في تلك المجموعات كما يحاولون حماية النساء باستمرار عبر البرامج التوعوية والاستشارات والمساعدة الطبية والرعاية الفورية في الميدان.

وتقوم على سبيل المثال مبادرة هاراس ماب بوضع تقارير تحرش على خريطة خاصة، ومن ثم إذا عرضت الخريطة الكثير من التقارير في منطقة واحدة، يتم إرسال فريق من الأعضاء لهذا الموقع. ويناقش المتطوعون الرجال المشكلة مع المواطنين في المكان مثل أصحاب المتاجر والمقيمين، بينما تساعد المتطوعات النساء في تقديم استشارة وعلاج طبي فوري للنساء المتحرش بهن.

ولا تتدخل "هاراس ماب" فقط في تلك المواقف، لكنها أيضا تقدم تقارير حول الوقائع وتدين التحرش الجنسي بشكل عام. كما يمكن للنساء إرسال رسائل قصيرة بدون اسم المرسل حول التحرش الجنسي الذي تعرضن له بحيث يتم وضع تلك المواقع على خريطة التحرش (هاراس ماب). وتقوم المبادرة بتحليل البيانات حول الحوادث وتوفير المعلومات حول المواقع التي يُحتمل الهجوم عليها وكذلك بيانات عن المعتدين فضلا عن تقارير معينة حول الضحايا ليتم توفير المساعدة لهن. كما أن هناك العديد من المجموعات المحلية مثل مبادرة هاراس ماب والتي تنخرط في تعبئة المجتمع ونشر الوعي حول حقوق الإنسان والحريات والخروقات القانونية. كما تقوم مثل تلك المبادرات بوضع ملصقات على المناطق التي تخلو من التحرش وذلك على المباني والمتاجر مثلا لتفعيل ثقافة التدخل وسياسات مكافحة التحرش.

وتوجد أيضا مبادرة تسمى تحرير "بودي غارد" والتي تشرك متطوعين لتوفير المساعدة القانونية والطبية والنفسية للنساء المعتدى عليهن. وعندما يتم الإبلاغ عن الاعتداءات يتم إرسال مجموعات المتطوعين المزودين بالأجهزة والملابس والشعلات المضيئة لكي يصلوا للموقع ويوفرا المساعدة اللازمة للضحايا. كما تنخرط مؤسسات مثل المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في العديد من الطرق التشريعية والتفاعلية للحد من التحرش ضد النساء في القاهرة. وقد أظهرت مثل تلك الخطوات مؤشرات جيدة تتمثل في الحد من قضايا التحرش ضد النساء ومن ثم حماية حقوق المرأة وتعزيز الأمن والحماية للنساء في شوارع القاهرة.

Photo: Davidlohr Bueso

Permalink to this discussion: http://urb.im/c1408
Permalink to this post: http://urb.im/ca1408cra