"شبابنا يقدر": مبادرة تشاركية لتمكين الشباب في محافظة القاهرة

Shaima Abulhajj, Cairo Community Manager

تعاني مصر من الزيادة السكانية حيث أنها واحدة من أكثر الدول اكتظاظا بالسكان في الشرق الأوسط. ويعيش حوالي 82.5 مليون شخص تقريبا في عدد قليل من المدن فيها: القاهرة، الإسكندرية وبعض المدن الأخرى على ضفاف النيل. ويشكل الشباب ما يُقدر بحوالي ربع السكان، غير أنهم نادرا ما يشاركون في صنع القرار أو يتعاونون مع الحكومة لحل المشكلات أو حل القضايا التي تواجهها البلاد.

وطالما شارك المجتمع المدني المصري مع الحكومة كي يدعم دور الشباب في الحياة الاجتماعية والسياسية ويزيد مشاركتهم بوصفهم عناصر فاعلة على صعيد الحياة العامة، حتى يتم تعزيز مشاركتهم في العمل المدني. ومن ثم تم تنفيذ العديد من البرامج مثل مشروع "دعم المشاركة السياسية للشباب" والذي أطلقته مؤسسة نهوض وتنمية المرأة ADEW بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني في مصر وشركاء آخرين لكي يتم تدريب الشباب المحليين للمشاركة في الانتخابات وتعزيز مشاركتهم السياسية.

وبالنسبة للشباب في محافظة القاهرة أطلقت وزارة السكان في أواخر عام 2013 مبادرة "شبابنا يقدر". ويهدف المشروع إلى تنمية وتطوير بعض المناطق العشوائية أو القديمة في القاهرة والجيزة، لكي يتم أخيرا تنمية وتطوير 4 أحياء بإجمالي 102 شارع بواسطة الشباب أنفسهم.

وتكمن ميزة هذا المشروع فيما يلي: أولاً أنه يضم الكثير من الشركاء مثل وزارة التنمية المحلية ووزارة البيئة ووزارة الشباب فضلا عن بعض الشركات وإتحاد المقاولين المصريين والكثير من منظمات المجتمع المدني، حيث يعمل الجميع لتحقيق هدف واحد يتمثل في تنمية وتمكين الشباب الذين يعيشون في القاهرة حيث أن المشاركة المجتمعية في حد ذاتها تعد حجر الأساس لتحسين مستوى المعيشة في المناطق المستهدفة ودعم أدوار الشباب في التنمية المحلية. وثانيا فـإن المشروع يتطلب متطوعين من الشباب أنفسهم كي يشاركوا آرائهم فيما يخص المناطق المستهدفة واحتياجاتها والأدوات المطلوبة وطرق التطوير لأخذ آرائهم في الاعتبار ومراعاة وجهات النظر المختلفة بهدف تعزيز ثقتهم بأنفسهم.

وفي إطار هذا المشروع، يعمل الشباب يدا بيد مع شركاء مختارين لتنفيذ أعمال النظافة وصيانة أرصفة الشوارع والإنارة والتشجير والطلاء في المناطق المحددة. وقد تبرع إتحاد المقاولون بالميزانية الأولية للمشروع، فيما تشمل المناطق المستهدفة منطقة إمبابة والزيتون والعجوزة من بين الكثير من المناطق في المراحل المقبلة.

ومن ناحية أخرى تمكنت وزارة الشباب من توظيف 250 شاب متطوع في تلك المبادرة وتم تقديم ملابس رسمية للعمل إليهم وأدوات تعينهم على بدء العمل مع المقاولين كي يصبحوا بذلك شركاء أكثر من مجرد مستفيدين مما يعزز شعور الانتماء لديهم في تلك المبادرة الشاملة.

وعلاوة على ذلك فقد تبنت عدة قنوات إعلامية وتلفزيونية مثل قناة سي بي سي الشهيرة مسؤولية متابعة أعمال المشروع طوال مدته، حيث لا يجهل أحد أهمية الإعلام في تعزيز ودعم مشاركة الشباب في مثل تلك المشروعات الوطنية لتنمية المناطق التي يعيشون فيها كي يكونوا مساهمين ومشاركين فاعلين في مجتمعهم بطريقة تعزز مهاراتهم وقدراتهم كمتخذي قرار.

Photo: Mohamed Adel

Permalink to this discussion: http://urb.im/c1505
Permalink to this post: http://urb.im/ca1505cra