المدن الجديدة في القاهرة: آفاق اقتصادية واجتماعية جديدة

Shaima Abulhajj, Cairo Community Manager
Cairo, 17 November 2015

يعيش 100٪ من سكان مصر تقريبا في القاهرة والإسكندرية أو على طول ضفاف نهر النيل وقناة السويس. وتعتبر القاهرة والمناطق الرئيسية الأخرى في البلاد بعض من أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان في العالم. وتصل الكثافة السكانية في القاهرة إلى 19,376 نسمة لكل كيلومتر مربع..

وبسبب الزيادة السريعة في عدد السكان، أنشأت الحكومة المصرية "هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة". وفي مطلع الثمانينات شرعت في بناء مدن جديدة وتوسعة أفقية من أجل الاستفادة من الصحراء الشاسعة والمناطق غير مأهولة في البلاد. وفي الوقت نفسه، نفذت حملات تحديد النسل لعدة سنوات من أجل الحد من معدل المواليد في البلاد. وفي الوقت نفسه، كان على الحكومة أن تستثمر استثمارات ضخمة لتطوير بنية تحتية قوية ومرافق نقل عام تعمل بشكل جيد لخدمة تلك المناطق.

وكان هناك عدة مدن ذات تأثير كبير في تحسين نوعية حياة الناس والتخفيف من حدة الفقر على السكان، مثل مدينة السادات، ومدينة 6 أكتوبر، ومدينة العبور. فيما تعتبر مدينة السادات، التي تقع على بعد 94 شمال غرب القاهرة، واحدة من أكبر المدن الصناعية في البلاد. ويحاول مجلس المدينة أن يجعل المنطقة كبقعة اكتفاء ذاتي لسكانها. ولهذا يحاول المجلس توفير كل الخدمات اللازمة للسكان بما في ذلك النقل والصحة والمرافق التعليمية. ومؤخرا، ناقش مجلس مدينة السادات سبل تطوير النقل الداخلي وزيادة التراخيص المقدمة لتأجير السيارات ومركبات الخدمة. ولتزويد السكان مع فرص العمل، فإن هناك منطقة صناعية متكاملة في المدينة. وتضم المنطقة الصناعية 23 مليون متر مربع، وتحتوي على450 مصنع. وتشمل المدينة أيضا أماكن للصناعات الصغيرة والورش. ولدى المدينة طرق مشغلة بالكامل وشبكات الصرف الصحي والكهرباء والبنية التحتية للاتصالات. بالإضافة إلى ذلك تم تطوير شبكة صرف صحي صناعية منفصلة للمصانع الموجودة في المدينة. كما توفر المدينة الاستشارات البيئية لأصحاب المصانع وقياسات تلوث الهواء. ويحيط بالمدينة أيضا شريط أخضر بمساحة 33 ألف فدان، وذلك لتأمين المحاصيل التي يمكن استخدامها في إنتاج الأغذية. وهناك حاليا 120 ألف نسمة في المدينة، في حين تخطط المدينة لاستضافة نصف مليون نسمة في المستقبل. ومن حيث المرافق التعليمية، فلدى المدينة جامعة حكومية تضم العديد من الكليات والمعاهد. وبالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في العمل في التجارة، فهناك العديد من المتاجر في مراكز التسوق الموجودة هناك. وتحاول الحكومة تشجيع الاستثمار في المدينة ومن ثم فيمكن لأصحاب الأعمال التمتع باقتطاعات ضريبية كبيرة لمشاريعهم.

وبناء على هذه التطورات التي تحققت، دشنت المدينة "جمعية المستثمرين"، التي توفر المعلومات والتحديثات والفرص لأصحاب المشاريع الصغيرة ومساعدتهم على تطوير أعمالهم كسكان محليين. كما تدافع الرابطة عن مصالح المستثمرين ورجال الأعمال الشباب من مدينة السادات. بناء على كل هذه الإجراءات، فمن الواضح أن مدينة السادات هي واحدة من تلك المناطق المطورة حديثا، والتي تساعد سكانها على عيش حياة ذات نوعية جيدة، وتحقيق إمكانات الشباب أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة لتحقيق الرفاه والاستقرار الاجتماعي.
Close

Photo: Shaima Aly - One of the newly developed cities surrounding Cairo

Permalink to this discussion: http://urb.im/c1511
Permalink to this post: http://urb.im/ca1511cra